لاهور شيخ جنكي يهنئ بزشكيان لفوزه بالرئاسة الإيرانية.. ماذا حملت رسالته؟

13:24, 7/07/2024
118

هنأ السياسي الكردي لاهور الشيخ جنكي، اليوم الأحد (7 تموز 2024)مسعود بزشكيان بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية للجمهورية الإسلامية الإيرانية

وقال شيخ جنكي في رسالة تهنئة إلى بزشكيان بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، تابعها "سنترال"، "أعرب لفخامتكم عن أصدق التهاني وأطيب التمنيات بالتوفيق والنجاح والمزيد من التقدم مؤكدا حرصي على تطوير وتعميق العلاقات تخدم المصالح المشتركة.


قناة سنترال على منصّة التلغرام.. آخر التحديثات والأخبار أولًا بأوّل

واضاف بالقول "نهنئكم من القلب بمناسبة فوزكم في الانتخابات وحصولكم على ثقة الشعب الإيراني كرئيس جديد للجمهورية الاسلامية الايرانية، ونتمنى لكم النجاح والسلامة".

وأعرب الشيخ جنكي عن "تطلعاته وتطلعات الشعب الكردي في أن يكون فوز بزيشكيان بداية مرحلة جديدة في العلاقات المتينة والبناءة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وشعب كردستان بشكل عام وإقليم كردستان بشكل خاص".

وتابع الشيخ جنكي ان "دور ومكانة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المنطقة هو دور مؤثر وحاسم، لذلك نأمل أن يعود الاستقرار في ظل قيادتكم إلى المنطقة بأكملها، وتنتهي التوترات على كافة المستويات، وينعم السلم و السلام العادل لجميع شعوب المنطقة".

وبين ان "شعب كوردستان يأمل أن يرى مرحلة جديدة للوصول الى كافة حقوقه القومية والوطنية في ظل حكمكم، وأن تصبح رئاستكم مبعث سلام شامل وطويل الأمد".

وفاز المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان الذي يدعو للانفتاح على الغرب، في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الإيرانية أمام المرشح المحافظ المتشدد سعيد جليلي المفاوض السابق في الملف النووي.

وفي أول تصريح له منذ إعلان فوزه، أكد بزشكيان أنه سيمد يد الصداقة للجميع.

من هود مسعود بزشكيان

ولد مسعود بزشكيان عام 1953 في مدينة مهاباد بمحافظة أذربيجان الغربية الواقعة شمال غربي إيران لأب إيراني من أصل أذري وأم كردية.

أكمل تعليمه الابتدائي في مسقط رأسه مهاباد ثم ذهب إلى أرومية وحصل على دبلوم في الصناعات الغذائية من كلية أرومية الزراعية. وفي 1973، انتقل بعد حصوله على الشهادة إلى زابول في محافظة سيستان وبلوشستان لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية. واهتم بدراسة الطب خلال تلك الفترة.

عاد إلى مدينته بعد انتهاء خدمته العسكرية والتحق بكلية الطب ليتخرج منها بتخصص الطب العام. وفي 1985، أنهى بزشكيان دورة الممارس العام وبدأ بالتدريس في كلية الطب.

واصل تعليمه، بعد انتهاء الحرب الإيرانية- العراقية، التي شارك فيها مقاتلاً وطبيباً، وتخصص في الجراحة العامة في جامعة تبريز للعلوم الطبية. وفي عام 1993 حصل على تخصص فرعي في جراحة القلب من جامعة إيران للعلوم الطبية. وعمل في مستشفى الشهيد مدني للقلب في تبريز.

أصبح فيما بعد رئيساً لجامعة تبريز للعلوم الطبية حيث شغل هذا المنصب لمدة خمس سنوات.

وفي العام 1993، فقد بزشكيان زوجته وأحد ابنائه في حادث سيارة. ولم يتزوج بعدها وقام بتربية أبنائه الثلاثة- ولدين وبنت- وحده.

بزشكيان وحملاته الانتخابية

تركّزت وعود الحملة الانتخابية لمسعود بزشكيان على العدالة الاجتماعية والتنمية المتوازنة والإصلاحات الهيكلية.

وتعهد بإنشاء نظام اقتصادي شفاف، ومكافحة الفساد، وتعزيز النمو الاقتصادي.

ويعتقد أنه من خلال إصلاح الهياكل الاقتصادية وخلق بيئة ملائمة للاستثمار، يمكن خلق فرص العمل وتقليل البطالة.

وفي السياسة الخارجية، وعد بزشكيان بخفض التوترات الدولية واستعادة الدبلوماسية النشطة والمشاركة البنّاءة مع العالم.

ويجادل منافسوه المحافظون بأنه يهدف إلى مواصلة سياسات إدارة حسن روحاني- التي يرونها فاشلة.

ووعد بزشكيان أيضاً بإصلاح النظام الصحي، وتحسين جودة الخدمات الطبية، وتقليل تكاليف العلاج. وقد أكد على تحسين الظروف التعليمية وزيادة جودة المدارس والجامعات.

وقال: سأبذل قصارى جهدي لإصلاح نظام الفلترة غير الفعال وإعادة الآلاف من الشركات النشطة في الفضاء الإلكتروني والتي توظف ملايين الإيرانيين إلى الدورة الاقتصادية.

وسلط بزشكيان الضوء على القضايا البيئية، متعهداً بتنفيذ برامج شاملة لحماية البيئة والتنمية المستدامة.

كما دعا إلى أن تلعب النساء أدوارًا نشطة ومتساوية في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

ووعد أيضاً بتخفيف القيود المفروضة على شبكة الانترنت وبإشراك الأقليات العرقية في حكومته.