تعاقدنا على 5 ونخطط لستة أخرى.. الإعمار: سنبني 11 مدينة سكنيّة

20:30, 26/02/2024
44

قالت وزارة الاعمار والاسكان والبلديات، اليوم الاثنين (26 شباط 2024)، ان العام الحالي سيكون عامًا حقيقيًا للإنجازات على مختلف الأصعدة، فيما أشارت الى إطلاق 16 مشروعًا خاصّا بفكّ الاختناقات.

وقال المتحدث باسم الوزارة نبيل الصفار" ان العام الجاري سيكون للانجازات وخاصة التي ادرجت في البرنامج الحكومي، وهي عبارة عن مشروعين الأول هو المدن السكنية والثاني هو فك الاختناقات المرورية".


قناة سنترال على منصّة التلغرام.. آخر التحديثات والأخبار أولًا بأوّل


وبين، انه "في ملف الاختناقات تم اطلاق 16 مشروعًا لعام 2023 ضمن الحزمة الأولى و90% من المشاريع ستدخل الى الخدمة خلال هذه العام، حيث تم افتتاح مشروع واحد والبقية ستدخل تباعا، كما سيتم افتتاح مشروع قرطبة في الباب الشرقي الذي يسير بوتيرة عالية، اضافة الى مشروع الشالجية ومجسر الداخل الرابط بشارع فلسطين، لافتا الى ان جميع المشاريع عمرها اقل من سنة وهناك مشاريع انجزت قبل موعدها".

وأضاف الصفار، أن "هناك 5 مدن سكنية قُدمت كفرص استثمارية وتم احالتها الى المطورين والمستثمرين، ونجحت الوزارة في انجاز تعاقدات 4 منها وبقى مشروع مدينة الفلوجة".

وتابع "لدينا مدينة الجواهري والغزلاني في الموصل ومدينة ضفاف كربلاء ومدينة الجنائن في بابل اضافة الى مدينة علي الوردي وتم احالتها وتوقيع العقد مع شركة عالمية وستضم 120 الف وحدة سكنية ونحن بصدد انجاز الاجازة والارض ووضع الاساسات لها".

وختم المتحدث باسم وزارة الاعمار والإسكان بالقول، ان "هناك 6 مدن سكنية اخرى سيعلن عنها كفرص استثمارية اضافة الى 5 المعلن عنها سابقا، ولهذا سيكون عام 2024 عام الإنجازات الحقيقية".

ووقع وزير الإعمار والإسكان، بنكين ريكاني، عقد مشروع مدينة "علي الوردي" السكنية الجديدة، الذي يعد أكبر المشاريع السكنية في العراق، مع مدير شركة أورا (ORA) للتطوير العقاري نجيب ساويرس.

وذكر بيان أورده المكتب الإعلامي لرئاسة الحكومة العراقية، الأربعاء (31 كانون الثاني 2024)، أنه "جرى توقيع عقد مشروع مدينة (علي الوردي) السكنية الجديدة، من قبل وزير الإسكان والإعمار والبلديات، مع مدير شركة أورا (ORA) للتطوير العقاري، نجيب ساويرس، برعاية وحضور رئيس الوزراء محمد شياع السوداني".

ويعد مشروع مدينة "علي الوردي"، أكبر مشاريع المدن الخمس السكنية الجديدة في مرحلتها الأولى، التي منحها البرنامج الحكومي أولوية التنفيذ، بحسب البيان.

وخلال حفل التوقيع، أشار السوداني، إلى أن "ستراتيجية حلول أزمة السكن التي تتبعها الحكومة، تتضمن تهيئة مدن مخدومة في البنى التحتية، وتتوافر على الآلاف من الوحدات السكنية المختلفة، بما يناسب فئات المواطنين المتنوعة"، وفق البيان.

كما تعمل الحكومة، على "تقليل الضغط السكاني عن مدينة بغداد"، بحسب السوداني، الذي أكد أن "هذا المشروع يجري تنفيذه لأول مرة بتاريخ العراق بهذا الحجم والسعة، وأنه يأتي التزاما لما ورد في البرنامج الحكومي من إيجاد حلول جذرية ومستدامة لأزمة السكن".

ويمتد مشروع المدينة الجديدة، التي حملت اسم عالم الاجتماع والمفكر العراقي الراحل الدكتور علي الوردي، على مساحة 61 مليون متر مربع إلى الجهة الجنوبية الشرقية من العاصمة بغداد، طبقا للبيان.

وسيوفر المشروع 120 ألف وحدة سكنية متنوعة، فضلا عن المنشآت الحضرية والمساحات الخضراء ووسائل المدن الذكية التكنولوجية؛ من أجل تطبيق معايير متقدمة في الاستدامة والحفاظ على البيئة.

يشار إلى أن   شركة أورا التي يرأسها نجيب ساويرس، تعد من أبرز الشركات المعروفة في مجال التطوير العقاري على المستوى الإقليمي والدولي،   كما يأتي التعاقد معها ضمن توجهات الحكومة لعقد شراكات ناجحة مع الشركات المتقدمة ورجال الأعمال المعروفين بجودة التنفيذ والخبرات، كما جاء في بيان رئاسة الوزراء.

وفي حزيران الماضي، أقرت للجنة العليا للاستثمار والإعمار، برئاسة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، 5 مجمعات سكنية حديثة تتوزع على 5 محافظات.

وشملت المشاريع الخمسة، مدينة "الجواهري" الجديدة في محافظة بغداد/ أبو غريب، ومدينة "ضفاف كربلاء" الجديدة في محافظة كربلاء، ومدينة "الفلوجة الجديدة" في محافظة الأنبار، ومدينة "الجنائن الجديدة" في محافظة بابل، ومدينة "الغزلاني" الجديدة في محافظة نينوى.

والأربعاء (27 كانون الأول 2023)، أعلن رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، وضع حجر الأساس لمدينة "الجواهري" الجديدة في قضاء أبو غريب، غرب العاصمة بغداد، في إطار مشاريع المدن الجديدة التي تم الإعلان عنها لمعالجة أزمة السكن.

وأكد السوداني أن "مدينة الجواهري تعد الأولى من نوعها بهذا الحجم، لاسيما وأن جزءا مهما منها سيعتمد على الطاقة البديلة". مشيرا إلى أن "مشكلة السكن مزمنة في الدولة العراقية وتتزايد بشكل كبير بسبب نسبة النمو".

وتبلغ المساحة الكلية لمشروع مدينة "الجواهري" الجديدة 7121 دونما، وتشتمل على 30 ألف وحدة سكنية متنوعة، و 10 آلاف قطعة أرض سكنية مخدومة، وجامعات ومراكز تجارية، ونحو 70 مدرسة، وستحظى بجميع المرافق الخدمية الأخرى ومراكز النشاط الحضري، في إطار تصميم مدينة ذكية تراعي معايير البيئة والحداثة وتقديم الخدمات بالنظم الإلكترونية.

يذكر أن العراق يعاني من أزمة سكن خانقة نظرا لتزايد عدد سكانه قياسا بعدد المجمعات السكنية، علاوة على عجز المواطن ذي الدخل المحدود عن بناء وحدة سكنية خاصة به بسبب غلاء الأراضي والمواد الإنشائية.